الصين تنضم إلى معاهدتين رئيسيتين للويبو

28-آذار-2022

بكين - انضمت الصين إلى نظام لاهاي للتسجيل الدولي للتصاميم الصناعية، وهذا تطور كبير بالنسبة إلى نظام التصاميم الدولي، كما انضمت إلى معاهدة مراكش، فأضافت إلى مجتمع مراكش واحدة من أكبر التقاليد الثقافية والأدبية الكبرى في العالم.

تسلم المدير العام للويبو دارين تانغ وثيقة انضمام الصين إلى معاهدة مراكش من معالي نائب الوزير زهانغ جيوشون، الإدارة الوطنية لحق المؤلف في الصين، ووثيقة انضمام الصين إلى نظام لاهاي من المفوّض شين شانغيو، الإدارة الوطنية للملكية الفكرية في الصين.

انضمام الصين إلى المعاهدتين تمّ أثناء رحلة السيد تانغ إلى الصين لحضور افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 في بكين، حيث انضم إلى الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ورؤساء المنظمات الدولية الأخرى، في هذه الاحتفالات الأولمبية.

أودع المقيمون الصينيون ما مجموعه 795,504 تصميم في عام 2020، مما يمثل حوالي 55% من المجموع العالمي. ومن شأن دخول الصين إلى نظام لاهاي أن يجعل من الأيسر والأرخص على هؤلاء المصممين حماية أعمالهم والنهوض بها في الخارج.

والصين هي أكبر بلدان العالم من حيث عدد السكان، ومهد واحدة من التقاليد الأدبية والثقافية الكبرى في العالم. ويعني انضمامها إلى معاهدة مراكش أن أكثر من 17 مليون شخص مكفوف أو معاق بصريا في الصين سيحظون الآن بمزيد من النفاذ إلى المصنفات المحمية بحق المؤلف. وسيزيد أيضا من حركة المحتوى اللغوي الصيني عبر الحدود بأنساق ميسرة لأشخاص من هذه الأوساط في أجزاء أخرى من العالم.

يعد انضمام الصين إلى هاتين المعاهدتين من التطورات المهمة بالنسبة للنظام الإيكولوجي العالمي للملكية الفكرية.

المدير العام للويبو دارين تانغ
وعن انضمام الصين إلى نظام لاهاي، قال السيد تانغ: "بدءا من المنتجات الزخرفية الأولى التي صنعها أجدادنا في العصر الحجري إلى تصاميم الأزياء المعاصرة التي نشاهدها على المدارج في جميع أنحاء العالم، ما فتئ المصممون يثرون وينعشون ويشرقون حياتنا. ويؤدي المصممون أيضا دورا أكبر في تجسيد الشكل والمظهر للمنتجات التي نستخدمها كل يوم - من المنتجات المنزلية والهواتف المحمولة إلى التصاميم الافتراضية. ويعني انضمام الصين إلى نظام لاهاي أن الأوساط المعنية بالتصاميم الصناعية في الصين ستجد أنه من الأسهل حماية رسومها والخروج بها من الصين، وسيجد المصممون في الخارج أن من الأسهل نقل تصاميمهم إلى واحدة من أكبر أسواق العالم وأكثرها دينامية."

وعن تصديق الصين على معاهدة مراكش، قال السيد تانغ: "الصين هي واحدة من أعرق وأغنى التقاليد الأدبية والثقافية في العالم. ومع دخول الصين معاهدة مراكش، سيستفيد الأشخاص المكفوفون أو ذوو إعاقات بصرية أخرى من زيادة فرص الانتفاع بهذه التقاليد الثرية والمستمرة. ومن شأن المكفوفين وضعيفي البصر في الصين، الذين يقدّر عددهم بما يزيد على 17 مليون، أن يستفيدوا بسهولة أكبر من النسخ الميسّرة للنصوص الصادرة في الخارج. واتحاد الكتب الميسرة (ABC) التابع للويبو الذي يعمل مع المنظمات غير الحكومية على تحويل الكتب إلى أنساق ميسرة لفائدة الأشخاص معاقي البصر، سوف يعمل مع أصحاب المصالح على إضافة مجموعة ضخمة من الكتب باللغة الصينية إلى العرض الحالي البالغ 730,000 كتاب بأكثر من 80 لغة."





المكتب الإقليمي

مبنى أجيب 104 شارع مكة، أم أذينة، عمان، الأردن
صندوق بريد: 921100, عمان 11192, المملكة الأردنية الهاشمية
الهاتف: 5100900 (6-00962)
البريد الإلكتروني : invoicing@agip.com

اشترك في نشرتنا الشهرية